تتعصب له محافظات بكاملها! الشيخ محمد الليثي ما بين توهج قصير واعتزال مبكر! 

تتعصب له محافظات بكاملها! الشيخ محمد الليثي ما بين توهج قصير واعتزال مبكر! 
    كتب: المستشار/ هشام فاروق رئيس محكمة
     استئناف الإسكندرية وعضو شرف نقابة القراء.

     منذ اعتماده بالإذاعة لفت الأسماع بأسلوبه المميز وصوته القوي جدا ، ونال شهرة واسعة فاقت قراء أقدم منه في الإذاعة ، وتعصبت له محافظة الشرقية وبعض محافظات وسط الدلتا المجاورة لها! إنه القارئ الشيخ محمد محمد الليثي رحمه الله! وُلد الشيخ بقرية النخاس - مركز الزقازيق في 1/7/1949 بمحافظة الشرقية الولادة للقراء ، حفظ القرآن الكريم على يد جده الذي كان يمتلك مكتبا لتحفيظ القرآن الكريم. اعتُمد في الإذاعة المصرية في عام 1986. انتشر الشيخ انتشارا سريعا وواسعا جدا ثم أقعده المرض في قمة تألقه عن القراءة طويلا حتى وفاته في 5/3/2006 رحمه الله. حضر الشيخ محمد الليثي مرة واحدة فقط إلى الإسكندرية في أمسية دينية سُجلت من مسجد سيدي بشر في بداياته الإذاعية حينما كان مازال بعد قارئا للإذاعات القصيرة إلا أنه لم يحضر إليها في أي إذاعة خارجية بثا مباشرا. وفي الحقيقة أعتقد أن طريقة أداء الشيخ بالصوت العالي جدا هي مَن تسببت له في مرض وتأثر الأحبال الصوتية الذي أقعده عن القراءة حتى توفاه الله تعالى إلى جواره! رحم الله الشيخ محمد محمد الليثي وغفر له وأسكنه فسيح جناته...
    naltayb84@gmail.com M01068682488
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الشراقوة أنباء الوطن الان .

    إرسال تعليق

    اعلان فوق المواضيع