نهر النيل من أنهار الجنة!

 نهر النيل من أنهار الجنة!


    كتب: المستشار/ هشام فاروق
     رئيس محكمة استئناف الإسكندرية
    وعضو شرف نقابة القراء.

    عدَّ النبي صلى الله عليه وسلم النيل – نيل مصر – من أنهار الجنة كما ورد في حديثه الصحيح الذي رواه مسلم وغيره من حديث أبي هريرة رضي الله عنه...وقال كعب الأحبار:نهرُ النِّيلِ نهرُ العسَلِ في الجنةِ...(رواه الحارث بن أبي أسامة موقوفا بإسناد صحيح). لكن المصريين لا يُقَدِّرون نعمة ربهم المتمثلة في إجراء هذا النهر العظيم لهم ولا يُحافظون عليها! ولولا تلك النعمة لصارت مصر جرداء صحراء لا زرع فيها ولا ماء ولا أمكن سُكْناها أبدا!
    النهر العظيم لا تمتلكه مصر ولا دول الحوض أو المنابع ، وإنما يمتلكه من أجراه سبحانه وفجَّره تفجيرا! يقول الحق جل وعلا:"أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاءَ الَّذِي تَشْرَبُونَ * أَأَنْتُمْ أَنْزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنْزِلُونَ * لَوْ نَشَاءُ جَعَلْنَاهُ أُجَاجًا فَلَوْلَا تَشْكُرُونَ"(الواقعة-68؛69؛70) [الْمُزْن:السُّحُُب...أُجَاج:مالح يلذع الفم بملوحته]
    هذا النهر وديعة لدى المصريين! والوديعة مردودة لمالكها يوما! فحافظوا عليها!
    naltayb84@gmail.com M01068682488
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الشراقوة أنباء الوطن الان .

    إرسال تعليق

    اعلان فوق المواضيع