القارئ العبقري الذي تنبأ بوفاته ومات متوضئا متوجها إلى مقرأته! الشيخ محمود البيجرمي 

القارئ العبقري الذي تنبأ بوفاته ومات متوضئا متوجها إلى مقرأته! الشيخ محمود البيجرمي 
    القارئ العبقري الذي تنبأ بوفاته ومات متوضئا متوجها إلى مقرأته! الشيخ محمود البيجرمي

     كتب: المستشار هشام فاروق
     عضو شرف نقابة القراء
     ورئيس محكمة استئناف الإسكندرية.

     مرت ذكرى هذا القارئ العبقري منذ أيام فلم تتذكره الإذاعة ولم يتذكره أحد! هذا القارئ الذي أبكى الملك سعود بن عبد العزيز عاهل المملكة السعودية الأسبق! هذا الشيخ الذي زهد في الدنيا واكتفى من حُطامها الفاني وتنبأ بوفاته وقال للشيخ محمد حشاد شيخ عموم المقارئ في دولة الإمارات:"كفاية عليَّ كده من الدنيا" طالبا العودة إلى مصر ثم تُوفي بعد عودته بأيام قلائل متوضئا متوجها إلى مقرأته لتعليم القرآن! خاتمة خير إن شاء الله لا ينالها أي أحد! هذا القارئ الذي وقف على رأسه عند دفنه الشيخ عبد الحميد كشك رحمه الله قائلا:"ماذا ألقنك يا محمود؟ عندما يأتيك الملكان سوف يجدان القرآن عن يمينك وعن شمالك ومن فوقك ومن تحتك" وبكى وأبكى الحاضرين! وُلد الشيخ في 14/10/1923 بقرية بجيرم – مركز قويسنا بمحافظة المنوفية – وإليها نُسب - وحفظ القرآن في سن التاسعة بكتاب قريته وتعلم التجويد والأحكام على يد الشيخ مصطفى العنوسي بقرية شبرا بخوم. اعتُمد إذاعيا في عام 1968 ، وعُين قارئا للسورة بمسجد عين الحياة بكوبري القبة بالقاهرة حيث كان يخطب الشيخ كشك ، ثم بمسجد الفتح برمسيس عند افتتاحه. وتُوفي في 10/5/1992 فجزاه الله عن كتابه خيرا...
    naltayb84@gmail.com M01068682488
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الشراقوة أنباء الوطن الان .

    إرسال تعليق

    اعلان فوق المواضيع